سلسلة تنسيق الحدائق – ج2

Agrotica > متفرقات  > سلسلة تنسيق الحدائق – ج2

سلسلة تنسيق الحدائق – ج2

بعيداً عن التعريف النمطي، يمكن تعريف هذا الفن على أنه تناغم علوم الزراعة مع فنون العمارة.

الهدف الأساسي لتصميم وتنسيق الحدائق هو الجمع بين الناحية الوظيفية والجمالية واستغلال كل جزء من الحديقة بالشكل الأمثل مع مراعاة المعطيات الثابتة للحديقة (مساحة الأرض، مصدر الماء، ارتفاع المباني، طراز المباني، لون البناء الخارجي) بالإضافة إلى المعطيات المتغيرة (الميزانية الخاصة بالإنشاء والصيانة الدورية للحديقة).

القواعد الاساسية للتصميم

تكرار عناصر الحديقة

يعني التكرار تعدد نماذج العنصر من النوع نفسه بشكل منتظم وعلى أبعاد متساوية، وهو العامل الأساسي في التخطيط الهندسي والمتناظر، حيث أنه يساعد على إحكام ربط مكونات التصميم مع بعضها، وقد يكون صناعياً كما هو الحال لدى استخدام الأشجار والشجيرات المقصوصة أو طبيعياً باستخدام أشجار منتظمة النمو ومتماثلة الأشكال مثل نخيل الزينة.

التنويع بين العناصر

هو عكس التكرار حيث يختلف كل عنصر من عناصر التصميم عن العناصر الأخرى مما يزيدها جمالاً، ويستخدم عادة في الحدائق الطبيعية والحدائق الهندسية غير المتناظرة، وهو يعتمد على مبدأ المفاجأة في إظهار الصورة الجديدة، ويكون التنويع على أشكال مختلفة مثل اختلاف مستويات الأرض(مناسيب) أو من خلال استعمال المنشآت الثابتة الموجودة (تماثيل -أو مجسمات حجرية ….)، وكذلك التنويع في استخدام النباتات المختلفة الأحجام، وقد يتحقق ذلك عبر إدخال عناصر نباتية تشكيلية ذات طابع مميز سواء بشكل مفرد أو مجموعة، مع عدم المغالاة في التنويع للحفاظ على الوحدة والتوازن والانسجام بين العناصر في الحديقة.

التناظر والتوازن

التناظر هو تشابه نصفي التصميم على جانبي الطريق أو المحور الرئيسي للحديقة الذي يقسمها إلى نصفين متساويين، يكون عدد العناصر (نباتية أو إنشائية) وحجمها وشكلها ولونها متماثلاً بكل منهما، حيث نميز ما بين تناظر (ثنائي، رباعي، دائري أو شعاعي)، وأما عيب استخدام التناظر في الحديقة الهندسية فهو كثرة الطرق، ثم إن الزائر يرى الحديقة كاملة بنظرة واحدة وبالمحصلة لاتتشكل لديه الرغبة في التجول بين أرجائها ومشاهدة بقية اقسامها، كما يقل التنوع بين مكونات الحديقة، إضافة الى ان هذه العملية تحتاج لعناية كبيرة.

أما التوازن فهو يعني ظهور العناصر الموجودة في الحديقة وهي موزعة بصورة متزنة حول محور التصميم الذي يمثل الطريق الرئيسي، وهناك نوعان:

  • توازن متناظر أو متماثل كما في الحدائق الهندسية المتناظرة.
  • توازن غير متناظر كما في الحدائق التالية:
  • الحدائق الهندسية غير المتناظرة.
  • الحدائق الحديثة الطراز.
  • الحدائق الطبيعية.

حيث يكون التوازن هنا بين مجموعتين نباتيتين غيرمتماثلتين بالشكل والحجم على جانبي الطريق، ولكنهما تؤديان نفس الوظيفة وتتركان الأثر ذاته في العين المجردة (أي لاتجذب إحداهما النظر أكثر من الأخرى).

في سبيل التوازن

 لا نزرع نباتات مزهرة بألوان داكنة على أحد جانبي الطريق ونباتات ذات أزهار زاهية في الجانب الآخر، كما لا تصلح أيضا زراعة أشجار مخروطية على يمين الطريق واخرى عريضة الاوراق أو خيمية على يساره.

يلعب التكرار دوراً أساسياً لإحداث التوازن في الحدائق الهندسية، بينما لا يتحقق التوازن عبر التكرار في الحدائق الطبيعية، وإنما من خلال زراعة نباتات ذات تأثير واحد ومتعادل من حيث جذب الانتباه واستقطاب النظر، ولكنها في الحقيقة مختلفة في الشكل والحجم والعدد، كأن نزرع شجرة واحدة يمين الطريق بينما نزرع مجموعة شجيرات على يساره، والغاية هي ألا يترك جانب فارغ بينما الجانب الآخر ملآن، كذلك التوازن الإجمالي بين العناصر النباتية في الحديقة والمنشآت الثابتة.

Maryse Bou Zeid

mbouzeid@debbaneagri.com

لا توجد تعليقات

انشر تعليق

التعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
موقع الكتروني