زراعة الموز – الجزء الأول

Agrotica > إنتاج الشتول  > زراعة الموز – الجزء الأول

زراعة الموز – الجزء الأول

شتلة الموز هي نبتة عشبية تنتمي إلى الفصيلة الموزية تنمو طبيعياً في المناطق الإستوائية حيث يترواح إرتفاع النبتة ما بين 2-9 أمتار. جزعها صلب مؤلف من قواعد الأوراق الملفوفة مع الأوراق المرتبة حلزونياً في الأعلى. أما أوراقها فكبيرة و عريضة يصل طولها الى 3 أمتار و عرضها ما بين 0.5 و 0.7 متر.

و يمكن لشتلة الموز أن تعيش لمدة 25 عاماً إذا تمت العناية بها بشكل صحيح. و من أهم البلدان المنتجية الموز في العالم هي المكسيك, فنزويلا, كولومبيا, الهند, الصين, البرازيل, الفيليبين و الأكوادور.

واقع زراعة الموز في لبنان

وصلت زراعة الموز إلى لبنان في منتصف الأربعينات من القرن الماضي حيث زرعت في المناطق الجنوبية أولاً و امتدّت بعد ذلك شمالاً حتى ساحل جبيل. و هنا لا بد من الإشارة إلى أن المناخ في لبنان لا يلائم هذه الزراعة كثيراً نظراﹰ إلى طبيعة الموز الاستوائية التي تتطلب مناخاً حاراً و رطباً. هذا ما يفسر نجاح زراعتها في مناطق محددة في لبنان.

تطورت زراعة الموز في لبنان بشكل متسارع. و قد شهدت، في بداية التسعينات من القرن الماضي، تطوراً نوعياً حيث انتشرت الزراعة في البيوت المحمية الخاصة بهذه الزراعة. و قد تم إدخال أصناف جديدة مستخرجة من الأنسجة النباتية لشتول الأمهات مزروعة في أهم مراكز البحوث في إسبانيا و جنوب أفريقيا و في بعض دول أميركا اللاتينية .

أصبحت هذه الزراعة تتميز بمقاومة المناخ البارد نسبياً مما جعلها محط أنظار الكثير من المزارعين اللبنانين و خاصة في الجنوب و تم إعتمادها بديلاً لزراعة الحمضيات التي تعاني مشاكل عديدة إبرزها الأصناف التقليدية القديمة و طرق الإنتاج و التسويق.

طرق إكثار الموز

الطريقة التقليدية

يعتمد المزارعون طرقاً مختلفةً للحصول على شتول جديدة و ذلك من أجل زراعة حقولهم الجديدة أو القديمة. و أهم هذه الطرق هي إزالة الشتول الصغيرة النامية على النبتة الأم حيث يتراوح طول هذه الشتول بين المتر و المتر و نصف و تزرع عادة في الربيع و تحديداً في شهر نيسان.

لهذه الطرق التقليدية حسنات و سيئات. من حسناتها سهولة الحصول على الشتول بأسعار منخفضة بالإضافة  الى التحكم بوقت الزراعة المناسب.

أما سيئاتها، فهي متعددة :

– الشتول تحمل صفات الأم التي قد تكون سيئة إذ يمكن أن تحمل الأمراض الفطرية و البكتيرية و حتى الفيروسية و الأفات الحشرية و النيماتودا.

– عدم الحصول على أصناف جديدة و الإكتفاء بالأصناف التقليدية الموجودة في الحقول منذ عقود طويلة

مما يحرم المزارعين من زيادة الإنتاجية و الحصول على نوعيات جديدة قد باتت من أهم متطلبات الأسواق

الخارجية  و حتى المحلية أيضاً.

طرق إكثار الموز

الطريقة الحديثة

هي زراعة شتول مستخرجة من الأنسجة النباتية .

أولى متطلبات هذه الطريقة هي توفير مصدر للنسيج النباتي المستخدم في الإكثار، أي أمّهات خالية من مسببات الأمراض تراعى فيها الصفات المرغوبة.

تفصل القمة الطرفية لنبات الأم و يتم تطهيرها و يفصل النسيج (الميرستيمي) داخل المختبرات.

توضع هذه الأنسجة في أواني خاصة تتوفر فيها مستلزمات النمو من مغذيات و مواد نشطة ليُبقى عليها داخل الحاضنات الخاصة حيث تتوفر الظروف البيئية المعدلة من حرارة و رطوبة و إضاءة.

تتكوّن داخل الأوعية أفراد جينيّة جديدة كاملة التكوين فيتم فصل و نقل هذه الأجنّة إلى أوعية مناسبة لتنقل

خارج المختبر إلى خيمة الحضانة حيث تبقى لمدة شهرين.

ما هي خصائص هذه الطريقة؟

– طريقة حديثة و فعالة يتم بواسطتها إنتاج أعداد هائلة من النباتات في حيز محدود

– مطابقة النباتات المستحدثة في صفاتها و خصائصها و سلوكها لنبات الأم المرغوب إكثاره

– خلو النباتات من الأمراض و الأفات.

– تجانس في النمو داخل المشتل المعد للزراعة.

– سرعة النمو بعد الزراعة في الحقل مع المحافظة على التجانس فيه مما يضمن إلى حد كبير توحيد مواعيد التزهير و جمع المحصول.

– يتحقق الإنتاج الكامل في المزرعة في العام الأول من الزراعة في حين يبدأ بالتحقق في الزراعة التقليدية في السنتين الثانية و الثالثة.

Source Crop Gene Bank Knowledge Base

كيف نتعامل مع الشتول المستوردة من الأنسجة؟

يتم تحضير التربة المعدة لزراعة الشتول في أكياس بلاستيكية سعة ليتر و نصف على الشكل التالي:

  • 1/3 الكمية من الخليط تتكون من البيتموس

و

  • 2/3 من التراب الأحمر المرمّل

 أو

تتساوى النسب بين النوعين مع إضافة 2 كيلو من السماد المركب 12 11 18 و 2 كيلو من السماد العضوي ITALPOLINA لكل متر مكعب من الخليط

توضع الأكياس في خيم معدة للزراعة

  • مظللة بالشبك و مغطاة بالبلاستيك
  • مجهزة بمرشات للري الرذاذي
  • مجهزة بأجهزة لقياس معدلات الرطوبة و درجات الحرارة العظمى و الصغرى.

الخطوة التالية تتمثل بزرع الشتول في الأكياس حيث يتراوح طول الشتلة بين 10-15 سم و تبدأ عملية التسميد بعد أسبوع من الزراعة على الشكل التالي:

  • 20 غرام للنبتة الوحدة من سماد الفوسفات و لمرة واحدو أو مرتين
  • 20 غرام للنبتة سماد متوازنProtheo 20.20 مرة في الأسبوع
  • 10 غرام و لمرة واحدة من السماد Calcinit
  • جرعة من Protheo Fer و Tracel BZ
  • 3 جرعات من HumiK خلال مدة التربية
  • جرعتين من مادة نوفوتريت لتكتسب الشتول مناعتها المطلوبة.
  • جرعتين من مادة بريفنت الأولى بعد الزرع مباشرة و الثانية في منتصف مدة التربية للوقاية من أمراض الذبول.
  • رش المغذيات الورقية بعد أسبوعين من تاريخ الزراعة
  • رش النبات بالمبيدات الحشرية مرة كل 15 يوم للقضاء على حشرات المن خصوصاً.

لا بد من مراقبة شكل و نمو النبات خلال هذه الفترة و إستبعاد تلك التي تظهر عليها إختلافات في شكل و لون الأوراق و طولها إذ أن هذا النوع من الشتول يعد من الطفرات غير المطابقة للصنف.

بعد 8 أسابيع من تاريخ الزرع، يرفع الغطاء البلاستيكي و تسمى هذه الزراعة بالزراعة الصيفية حيث تزرع الشتول عادة في أواخر الربيع في الأكياس.

مدة مكوث النبات في الخيم تتراوح بين 60 – 75 يوماً و تكون الشتول قد وصلت إلى طول حوالي 50 سم و في هذه المرحلة تكون جاهزة للزراعة في الحقل.

كيف تُزرع شتول الموز في الحقل؟ ما السبل المثلى لتسميدها و استخلاص الانتاجية الأعلى؟ الإجابة في الجزء الثاني من هذا المقال. تابعونا

م. إ يونس

Maryse Bou Zeid

mbouzeid@debbaneagri.com

لا توجد تعليقات

انشر تعليق

التعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
موقع الكتروني