دلّل بستانك قبل الموسم المقبل!

Agrotica > اسمدة  > دلّل بستانك قبل الموسم المقبل!

دلّل بستانك قبل الموسم المقبل!

مع اختتام موسم حصاد مثمر، يأتي وقت الإشادة بثمار الأشجار التي لم تبخل علينا برزقها، فنجازيها بتدليلها بالمغذيات وإدارتها بشكل يحمي بساتيننا ويعزز حيويتها للمواسم القادمة. من هنا نلقي الضوء على دقة هذه الفترة ما بين قطاف الثمار وسقوط الأوراق والتي تشكل فرصة ذهبية لتقوية أشجارنا وزيادة محصولنا كمًا ونوعًا في السنة المقبلة.

التوقيت الاستراتيجي

تكون التغذية ما بعد الحصاد أكثر فعالية عندما يتم ضخّها مباشرة بعد حصاد المحصول، لأن نشاط الجذور يصل إلى ذروته خلال هذه الفترة، مما يجعلها وقتًا مناسبًا لتخصيب الجذور. بالإضافة إلى ذلك، يتزامن هذا التوقيت الاستراتيجي مع الازدهار الطبيعي للشجرة، مما يضمن الامتصاص الفعال للعناصر الأساسية.

تحسين نسبة النيتروجين

يؤدي النيتروجين، وهو عنصر حيوي لنمو البراعم والقدرة على حمل الثمار، دورًا حاسمًا بعد الحصاد. ويؤثر استخدامه في الخريف بشكل طفيف على النمو في فصل الربيع ولكنه يؤثر كثيرًا على تكوين الثمار، مما يقلل من خطر الحمل كل سنتين. يؤدي استخدام تقنيات الرش الورقي إلى تعزيز تركيز النيتروجين في براعم الزهور مما يلبي احتياجات النبات على مراحل.

استخدام البورون لاستقرار جدار الخلايا

يُعد البورون، الضروري لتكوين جدار الخلايا النباتية وامتصاص العناصر الغذائية، وخاصة الفوسفور والبوتاسيوم، عنصرًا محوريًا خلال فترة ما بعد الحصاد. يضمن استخدامه على ثلاث مراحل – قبل الإزهار، أثناء تكوين الثمار، وبعد حصاد المحصول – تكوين أنبوب حبوب اللقاح ونمو الثمار بشكل عام.

تعزيز موارد الزنك

يتم رشّ الزنك، وهو عنصر له تأثير كبير في تكوين الكلوروفيل والإنزيمات والهرمونات، بشكل فعال من خلال الرش الورقي بعد الحصاد. للتغلب على القيود المتعلقة بالتربة، تضمن هذه الطريقة بثّ الزنك في الوقت المناسب في الفروع والبراعم أثناء عملية الهرم.

دور المغنيسيوم

يتطلب المغنيسيوم، وهو الجزيء المركزي في الكلوروفيل الحيوي لعملية التمثيل الضوئي، خطة تسميد شاملة. وإدراكًا لقدرته العالية على الانسياب داخل النبات، فإن النهج المزدوج – أي ضخه في التربة والأوراق طوال الموسم – يضمن الوقاية من أوجه القصور التي لوحظت في البداية في الأوراق القديمة.

ختاماً، إدارة التغذية بعد الحصاد هي أكثر من مجرد نهج، هي تعبير عن الامتنان، نوجهه لبساتيننا. من خلال العناية بكل عنصر من العناصر الخاصة بكل شجرة، نشق الطريق نحو مستقبل حصاد أكثر ازدهارًا واستدامةً. تجدر الإشارة أيضًا إلى أن هذه المقاربة النوعية تحمي المحصول الحالي وتؤمّن استمرارية المحاصيل القادمة في المواسم المقبلة.

Maryse Bou Zeid

mbouzeid@debbaneagri.com

لا توجد تعليقات

انشر تعليق

التعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
موقع الكتروني