خنفساء أمبروسيا تغزو أشجار الفاكهة!

Agrotica > زاوية الشباب  > خنفساء أمبروسيا تغزو أشجار الفاكهة!

خنفساء أمبروسيا تغزو أشجار الفاكهة!

توفر لنا أشجار الفاكهة حصادًا وفيرًا وهي مصدرٌ للبهجة في حدائقنا. ومع ذلك، تختبئ داخل اللحاء آفة صغيرة تُعرف باسم خنفساء أمبروسيا. في حين أنها قد تكون صغيرة الحجم (2-3 مم)، إلاّ أنّ آثارها كبيرة على أشجار الفاكهة، وهو أمرٌ يدعو اللقلق ويؤرق المزارعين.

سلوك خنفساء أمبروسيا

 تنتمي خنفساء أمبروسيا (Xylosandrus crassiusculus) إلى مجموعة من الخنافس الصغيرة من فصيلة Curculionidae، والتي تنجذب إلى رائحة الأشجار ونسغتها وتهاجم الأشجار والشجيرات السليمة والمصابة أو المجهدة. ترتبط هذه الحشرات علاقة تكافلية فريدة من نوعها مع نوع من الفطريات يُعرف باسم فطر أمبروسيا وعندما تجد أنثى خنفساء أمبروسيا شجرة مضيفة مناسبة، فإنها تحفر في اللحاء وتشق أنفاقًا تسمى “المستودع”. أثناء نخرها الأنفاق، تدخل الخنفساء أبواغ فطريات أمبروسيا التي تنمو وتعمل كمصدر غذاء للخنفساء.

تأثيرها على أشجار الفاكهة

تدمّر خنفساء أمبروسيا (Xylosandrus crassiusculus) المناظر الطبيعية وأشجار الفاكهة وهي لا تكتفي بذلك، فإن نشاط حفر الأنفاق التي تقوم به خنفساء أمبروسيا يعطل نظام الأوعية الدموية للشجرة، مما يضعف امتصاص المغذيات وتدفق المياه. يمكن أن يؤدي ذلك إلى وهن الأشجار، وتقزيمها، وإضعاف استجابتها المناعية ضد الآفات والأمراض الأخرى. بسبب الضرر الصحي، يمكننا أيضًا الملاحظة أن حفر الأنفاق يؤثر على جودة الفاكهة والمحصول. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي هذا النشاط إلى فتح نقاط دخول لمسببات الأمراض، مما يؤدي إلى تعفن الفاكهة أو تلفها. فضلاً عن ذلك، قد تنتج الأشجار المجهدة ثمارًا أصغر أو مشوهة ذات جودة أقل وعائد أقل. أخيرًا، تُعد خنافس أمبروسيا من الآفات الأنجح بحمل الأمراض ونقلها ويمكن أن تكون بعض هذه الأمراض، مثل سقام الفيوزاريوم أو ذبول لورل، مدمرة لأشجار الفاكهة، مما يؤدي إلى إضعاف الأشجار، أو حتى قتلها.

استراتيجيات المكافحة

تتطلب مكافحة خنافس أمبروسيا وتقليل مخاطر تأثيرها على أشجار الفاكهة نهجًا شاملاً:

تؤدي المراقبة دورًا مهمًا في الكشف المبكر فالمراقبة المنتظمة يمكن أن تساعد في الحفاظ على صحة الشجرة، أمّا الفحص الدقيق لعلامات الإصابة مثل نقاط الدخول، ومراقبة نشاط الخنفساء فيحددان أماكن وجود خنافس أمبروسيا في المراحل المبكرة. يتيح ذلك التدخل في الوقت المناسب لمنع انتشار الإصابة. يمكن حبس خنفساء أمبروسيا (Xylosandrus crassiusculus) باستخدام فخ طعم الكحول الإيثيلي.

في هذا السياق، الممارسات الثقافية ضرورية لتعزيز قوة الأشجار وقدرتها على الصمود. من خلال تطبيق تقنيات الري المناسبة، وتوفير الإخصاب المناسب، والتقليم المنتظم، يمكن للمزارعين تعزيز الصحة العامة للشجرة وتقوية دفاعاتها الطبيعية. بالتالي، تكون الأشجار السليمة والقوية مجهزة بشكل أفضل لمقاومة هجمات الخنفساء وأقل عرضة لنقاط الضعف المرتبطة بالإجهاد.

في حالات الإصابة الشديدة، قد تكون المبيدات الحشرية مثل البيرثرويدات ضرورية لمكافحة الحشرات البالغة ويجب استخدامها قبل إغلاق “المستودعات” بالفراس:

فانتكس Vantex

  • جاما سيالوثرين GAMMA CYHALOTHRIN 6  بالمئة،
  • معدل الاستخدام: 70 مل / 200 لتر،

ديسس اكسبرت Decis Expert

  • DELTAMETHRIN  دلتاميثرين 10 بالمئة
  • معدل الاستخدام: 50 مل / 200 لتر

 ومع ذلك، من الضروري توخي الحذر والالتزام بالإرشادات الموصى بها. يجب النظر بعناية في التأثير المحتمل على الحشرات المفيدة والبيئة لضمان ممارسات إدارة الآفات المستدامة. ومن الأمثلة على ذلك الفطريات الممرضة للحشرات (EPF) Beauveria bassiana أو Metarhizium brunneum أو Isaria fumosorosea. تم استخدام هذه الفطريات في المكافحة الحيوية التي استهدفت الحشرات في الغالب. للتغلب في نفس الوقت على خنفساء أمبروسيا (Xylosandrus crassiusculus) ومتعايشاتها الفطرية، جمعت التحليلات الحالية بين EPF والفطريات الفطرية مثل Trichoderma spp.

المرجع: اكتساب الأبواغ واستمرارية خنافس أمبروسيا المرتبطة بممرض ذبول لورل في الأفوكادو بعد التعرض للفطريات الممرضة للحشرات – PMC (nih.gov)

قد تكون خنفساء أمبروسيا غير مرئية، ولكن لا ينبغي التقليل من تأثيرها على أشجار الفاكهة. من خلال فهم سلوكها، وتأثيراتها على صحة الأشجار، وجودة الفاكهة، وانتقال الأمراض، يمكن للمزارعين تطوير استراتيجيات إدارة فعالة لتقليل الأضرار التي تسببها هذه الآفات. إن اليقظة والكشف المبكر والنهج الشامل لإدارة الآفات هي المفاتيح لحماية أشجار الفاكهة العزيزة على قلبنا من براثن خنفساء أمبروسيا.

رنا سليم – طالبة هندسة زراعية في جامعة القديس يوسف

Maryse Bou Zeid

mbouzeid@debbaneagri.com

لا توجد تعليقات

انشر تعليق

التعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
موقع الكتروني